Photo Photo Photo Photo Photo Photo

Print
E-mail
Geology: Assessment of toxic and carcinogenic elements in Dust and Soil in Baghdad city and their effects on the distribution of some diseases

 

Assessment of toxic and carcinogenic elements in Dust and Soil in Baghdad city and their effects on the distribution of some diseases

Maitham A. Sultan*, Mahdi S.Al-Rubaiee ,  and Esam Abdulrahim

Ministry of Science and Technology, Environment and Water Bureau, Baghdad ,Iraq.

Abstract

The studies conducted by the Center for the Study of War in New York gave firmly evidence beyond doubt, is that the dust particles, which gathered in the desert of Kuwait and Iraq have a link to what happened to members of the military forces of disorder in the nerves and appeared to them of the symptoms of cancer and disorders of the respiratory system and heart disease. The dust particles (sand) in Kuwait and Iraq contain toxic substances, which dates back to the pollution caused by military equipment and dismantle the desert sands and turn it into light dust.

The aim of this research to determination some toxic and carcenoginc elements such as (Pb, Co, Ni, Cu, Zn, Fe and Cd) in dust and soil in Baghdad city and their health effects types of resulting diseases. Samples were collected from airborne stations in the study area during the dusty days, also accompanied the process modeling dust collecting surface soil samples for the same selected sites in the city of Baghdad, and then the analysis is performed for the purpose of determining the concentrations of toxic and carcinogenic elements and compare it with the global determinants.

Search Results showed that there is a large increase  Total suspended particles (TSP) concentrations in all sites compared with allowable limits, where the highest concentration in the Al-Ealam site (2241.37μg/m3), and the lowest was in the Al-ameryah site (1096.04 μg/m3) which is much higher than the permissible limits. It also found that most concentrations of chemical toxic elements in the dust did not exceed the permissible limits, except concentrations of zinc and iron has exceeded the permissible limits, where the highest concentration of zinc in the highway New Baghdad – AlDorah (10.63ppm) is higher than the permissible limits. The highest concentration of iron in Al-Jadiryah (ministry of science and technology) (8.56ppm). Through the research found that dust storms and strong winds blowing in the soil is an important factor in the increase TSP and some toxic elements concentrations in the air, and the movement of vehicles can play an important role in increasing concentrations of TSP in the atmosphere as a result of movement that lead to volatility dust, as well as the TSP emitted from car exhausts, in addition to Industrial Activities especially brick factories and power plants, which could affect the concentrations of these elements in the soil of same selected sites. The results also show that most concentrations of heavy metals in the soil of the selected sites did not exceed the permissible limits except zinc and nickel, has reached the highest concentration of zinc in the Al-Amiryah and Al-Ealam sites the highest of the standards limits, and is due to the effect of divorced some industrial activities and the impact of some divorced vehicles and others.

The dust storms and dust by different sources have a significant impact on health and this depends on two components degree and duration of exposure to the dust atoms airborne and are more pronounced on the inhabitants of the desert areas and rural ones who were more susceptible to (lung desert), while those who live in cities they are more susceptible to recurrent bouts of sensitivity generally infect the body and eye, nose and chest in particular.

تقييم تراكيز العناصر السامة والمسرطنة في الغبار والتربة في مدينة بغداد ومدى تاثيرها في انتشار بعض الامراض

د. ميثم عبد الله سلطان*, مهدي صالح الربيعي, عصام عبد الرحيم

وزارة العلوم والتكنولوجيا, دائرة البيئة والمياه, بغداد, العراق.

الخلاصة

    ان الدراسات التي اجراها مركز دراسات الحرب في نيويورك اعطت دليلا جازما لا يقبل الشك، وهو ان ذرات الغبار والتي تجمعت في صحراء الكويت والعراق لها ارتباط بما حدث لأفراد القوات العسكرية من اضطرابات في الأعصاب وما ظهر عليهم من أعراض السرطانات والاعتلالات في الجهاز التنفسي وأمراض القلب.ان ذرات الغبار (الرمال) في الكويت والعراق تحتوي على المواد السامة والذي يعود الى التلوث الذي أحدثته المعدات العسكرية وتفكيكها لرمال الصحراء وتحويلها الى غبار خفيف. يهدف البحث الى تحديد تراكيز بعض العناصر السامة والمسرطنة (Zn, Cu, Mn, Ni, Co, Pb, Cd,Fe) في الغبار والتربة في مدينة بغداد وتحديد تاثيراتها الصحية وانواع الامراض الناتجة عنها.تم جمع نماذج من الدقائق العالقة في الهواء في منطقة الدراسة خلال فترة الايام المغبرة، كذلك رافقت عملية نمذجة الغبار جمع عينات من التربة السطحية لنفس المواقع المختارة في مدينة بغداد. ومن ثم اجريت التحاليل لغرض تحديد تراكيز العناصر السامة والمسرطنة ومقارنتها مع المحددات العالمية.

          بينت نتائج البحث ان هناك ارتفاع كبير في تراكيز الدقائق العالقة مقارنة بالحدود المسموح بها، حيث بلغ اعلى تركيز في منطقة الاعلام (2241.37µg/m3)، اما ادنى تركيز فكان في منطقة (1096.04µg/m3) وهي اعلى بكثير من الحدود المسموح بها. كما وجد ان معظم تراكيز العناصر الكيمياوية السامة في الغبار لم تتجاوز الحدود المسموح بها، عدا تراكيز عنصري الزنك والحديد فقد تجاوزت الحدود المسموح بها، حيث بلغ اعلى تركيز لعنصر الزنك في موقع طريق السريع بغداد الجديدة-الدورة(10.63ppm) وهي اعلى من الحدود المسموح بها، بينما بلغ اعلى تركيز للحديد في منطقة الجادرية (وزارة العلوم والتكنولوجيا) (8.56ppm). من خلال البحث وجد ان العواصف الترابية والرياح القوية التي تهب على التربة عامل مهم في زيادة تراكيز الدقائق العالقة وبعض العناصر السامة في الجو. وان حركة المركبات يمكن ان تلعب دوراً مهماً في زيادة تراكيز الدقائق العالقة في الجو نتيجة حركتها التي تؤدي الى تطاير الغبار وكذلك الدقائق المنبعثة من عوادم السيارات، اضافة الى الفعاليات الصناعية خصوصا معامل الطابوق ومحطات توليد الطاقة الكهربائية والتي يمكن ان تؤثر على تراكيز هذه العناصر في تربة نفس المواقع المختارة. كما بينت النتائج ان معظم تراكيز العناصر الثقيلة في تربة المواقع المختارة لم تتجاوز الحدود المسموح بها عدا عنصري الزنك والنيكل خصوصا في منطقتي العامرية والاعلام وهي اعلى من الحدود المسموح بها، ويعود سبب ذلك الى تاثير مطلقات بعض الفعاليات الصناعية وتاثير بعض مطلقات المركبات وغيرها.

ان العواصف الترابية والغبار المتطاير بفعل المصادر المختلفة لها تأثيرات واضحة على الصحة وهذه تعتمد على عنصرين هما درجة ومدة التعرض لذرات التراب المحمول في الهواء والتي تكون اشد وضوحا على ساكني المناطق الصحراوية والقروية منها والذين يكونوا أكثر عرضة للإصابة بـ(الرئة الصحراوية)، أما الذين يعيشون في المدن فهم أكثر عرضة للإصابة بنوبات متكررة من حساسية تصيب الجسم عموما والعين والأنف و الصدر خصوصا.



alt

 

S5 Box

Login



Register

*
*
*
*
*

Fields marked with an asterisk (*) are required.