Photo Photo Photo Photo Photo Photo

Print
E-mail
Physics: CALCULATIONS OF (γ-n) REACTION CROSS-SECTION AND GAMMA RAY INCINERATION OF 144Ce, 144Nd, 151Sm AND 155Eu

 

CALCULATIONS OF (γ-n) REACTION CROSS-SECTION AND GAMMA RAY INCINERATION OF 144Ce, 144Nd, 151Sm AND 155Eu 

Abdul-Hussain A. Al-Bayati, Saeed S. Kamoon and Muna Ahmed Saeed

Department of Physics, College of Science, University of Baghdad. Baghdad-Iraq

 

Abstract

The evaluation of the (γ,n) cross section for radioactive fission products has been done in the present paper. The current research deals with heavy isotopes resulting from fission reactor, namely, 144Ce, 144Nd, 151Sm and 155Eu. The range of energy lays in the region of energy near the giant dipole resonance, from the threshold energy up to around 30 MeV. The present radioactive isotopes were chosen as part of the radioactive waste from 235U fission. Total cross section results then were found and calculated, and used to calculate the number of incinerated nuclei. By varying the gamma-ray fluxes and repeating the calculations, the present method shows efficiency in reducing the radioactivity of these isotopes. The results given in the present paper showed direct proportion between incinerated nuclei and the strength of the incident gamma-ray flux, which are consistent with earlier work.

حساباتُ مساحةِ المقطعِ العرضّيِ لِتفاعُلِ (كامانِيوترونْ) ومعدل الإحراق بواسطة أشعة كاما للنوى 144Ce، 144Nd، 151Sm و 155Eu 

عبد الحسين عبد الاميـر البياتي و سعيد سلمان كمـون و منـى أحمد سعيد

قسم الفيزيـاء، كلية العلـوم،جامعة بغـداد. بغداد-العراق 

الخلاصة

تمَ حساب المساحةِ الكُليةِ للمقطعِ العرضيْ لتفاعلِ أشعة كاما معَ المخلفاتِ المشعةِ ذات الأوزان الثقيلة الناتجة من التفاعل الانشّطاري فيالبحث الحالي. إن الدراسةَ الحاليةَ تركزُ على النوى ذات العدد الكتلي العالي، وذلك لما لهذهِ النوى من أهمية في نتائج المفاعل الانشطاري وتشمل: 151Sm, 144Nd, 144Ce وأخيرا 155Eu. إن مدى الطاقات التي حُسِبتْ لها مساحة المقطع العرضي تلك تبدأ منْ طاقةِ العتبة المحددة بـ30 ميغا إلكترون فولت وتنتهي بطاقاتٍ قريبةٍ منْ قمة الرنين العظمى للثنائي المغناطيسي (Giant Dipole Resonance)، ولكافة النوى المدروسة. بعد ذلك تمَ إيجادْ وحساب مساحات المقطع العرضي الكلي، وتم استخدام هذه النتائج لحساب العدد الكلي للنوى المتحولة مما يسهم بتقليل مخاطر مخلفات التفاعل الانشطاري وتحويلها إلى نوى أكثر استقراراً. من تغيير فيض أشعة كاما وإعادة الحسابات، بينتْ نتائجُ البحث الحالي كفاءةَ هذه الطريقةِ وفاعليتها. النتائج المعطاة في البحث الحالي أظهرتْ بأن هنالك تناسباً خطيا بينَ شدةِ فيضِ

أشعةِ كاما المُستخدم ومعدلِ الإحراق لمجموعةِ النوى المشِعة المدروسة، وهي نتيجة تتفق تماماً مع البحوث السابقة.





alt

 

S5 Box

Login



Register

*
*
*
*
*

Fields marked with an asterisk (*) are required.